الرئيسية / تقارير / نصائح لحماية عيون الأطفال من شاشات الأجهزة الذكية

نصائح لحماية عيون الأطفال من شاشات الأجهزة الذكية

screen-time

 إذا نظرت إلى أى مكان في هذه الأيام, سواء في مجمع التسوق, المطاعم أو في محلات البقالة سوف ترى الأطفال منحنية على الشاشات الإلكترونية, فإنه أمر ليس بغريب فأطفالنا لديهم هاجس نحو الشاشات الإلكترونية مثلنا تمامًا.

فوفقًا لدراسة أجراها مركز “جوان غانز كوني” أن الأطفال من عمر عامين إلى عمر 10 أعوام يكون معدل تعرضهم للشاشات الإلكترونية يوميًا فيما يقرب من ساعتين و 7 دقائق يوميًا, كما أن الرضع أصبحوا ينجذبوا لتلك الشاشات على الرغم من التوصيات الصادرة عن الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال والتي تحذر من تعرض الأطفال قبل سن عامين إلى تلك الشاشات.

من المرجح أن التعرض لفترات طويلة للشاشات اللإلكترونية يؤدي إلى جفاف العين ولكن يجب على المرء أن يتساءل ماهى آثار التعرض للشاشات الإلكترونية لفترات طويلة على صحة العين على المدي الطويل ؟

أثبتت الدراسات الحديثة والتي أجريت في مركز الرؤية في مستشفى الأطفال في لوس أنجليس أنه لم يثبت أن التعرض للشاشات الإلكترونية لفترات طويلة يؤثر على صحة العين على المدي الطويل, ولكن تبقى الإشكالية حول الأطفال الرضع أى من سن يوم لسن عامين حيث وفقًا لدكتور ديفيد هنتر طبيب العيون العام للقوات المسلحة في مستشفى بوسطن للأطفال يشير في إحدى دراسته أن تعرض الأطفال الرضع للشاشات الإلكترونية يؤثر في عملية تطوير رؤية الرضيع.

وفيما يلي أهم توصيات دكتور هنتر للآباء والأمهات للحفاظ على صحة عيون أطفالهم في هذا العصر الرقمي:

  • فحص عيون طفلك طبيًا

يجب اصطحاب طفلك إلى طبيب العيون خاصة الأطفال دون سنة المدرسة لفحص العين بشكل مدقق للكشف عن المشاكل الطبية التى يمكن معالجتها مثل الحول, العيون المنحرفة.

  • التقليل من كثافة التعرض للشاشات الإلكترونية

على الرغم من عدم وجود دليل حول أن التعرض الكثيف للشاشات الإلكترونية هو ضار للعيون ولكن يفضل تقليل الوقت الذي يتعرض له طفلك لتلك الشاشات حيث أنه لا يمكن أن يكون جيدًا لنمو عقل طفلك.

  • الخروج مع أطفالك خارج المنزل

هناك بعض الأدلة على أن المزيد من الوقت الذي يقضيه الأطفال خارج المنزل يقلل من الوقت الذي يقضيه الأطفال منشغلين بتلك الشاشات بالإضافة أنه يقلل من احتمال الإصابة بقصر النظر.

  • النظر لمسافة بعيدة

بالنسبة للكبار والصغار فإن التحديق فالشاشة لمدة طويلة دون أن تطرف عينيك فقد يسبب جفاف العين وإجهادها, ومن الممارسات الجيدة النظر بإنتظام بعيدًا عن الشاشة .

كما لا يمكنك التحدث عن تإثير التكنولوجيا على صحة العين دون معالجة الأذنين أيضًا, فمع كل هاتف ذكي تإتي سماعات الأذن التي تؤثر علي كفاءة الأذن خاصة عند الأطفال، وقد شهد الدكتور ديبرا دون، وهو متخصص في طب الأذن والحنجرة ومتخصص في طب الأطفال في مستفى لوس أنجليس أن سبعة من أصل 10 أشخاص تقل أعمارهم عن 30 عامًا سيكون لديهم فرصة فقدان السمع الناجم عن الضوضاء .

كما أكد دكتور يعقوب برودسكي إستشاري طب الأطفال في مستشفي بوسطن أنه يوجد الكثير من الأطفال الذين يعانون من فقدان السمع والذي نتج من إستخدام سماعات الرأس.

وعندما يتعلق الأمر بإحتمالية فقدان السمع لدى أطفالنا فهو بمثابة ناقوس خطر للأمهات والأباء ليضعوا في إعتبارهم أن مستوي الصوت والمدة الذي يقضيها الطفل في إستخدام سماعات الرأس حيث يضيف دكتور “دون” أن براعم أذن الأطفال تتأثر بشكل كبير باستعمال تلك السماعات كما أنها أكثر ضرر خاصة وأن السماعات تطبق الصوت مباشرة في قناة الأذن .

أهم شىء أن نتذكر عندما يتعلق الأمر بآذان الأطفال هو الوقاية , وبالإضافة إلى ذلك , فينصح الخبراء الآباء بالتالي :

  • الحد من مستوى الصوت الصوت على أجهزة الهاتف الشخصية إلى 60% من الحجم الأقصى .
  • الحد من استخدام سماعة الرأس إلى حد أقصى قدره ساعة ونصف يوميًا.
  • تجنب الاستماع إلى سماعات الرأس في البيئات الصاخبة مثل القطارات أو الأماكن العامة.
  • استخدام التطبيقات التي تساعد على التحكم في مستوى الصوت .

وعندما تكون قلقًا بشأن أطفالك ومستقبلهم تذكر أن هذه النصائح لك أيضًا, فيجب علينا الحفاظ على حواسنا من الأجهزة التكنولوجية التي تحيط بنا.

هل لديك نصائح تود مشاركتنا بها حول المحافظة على أنفسنا من تلك الشاشات الإلكترونية ؟ قاسمنا تجربتك في التعليقات…

المصدر

عن رووف

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *