الرئيسية / تقارير / الجلوس أمام شاشات الهواتف والحواسيب قد يسبب اضطرابات النوم

الجلوس أمام شاشات الهواتف والحواسيب قد يسبب اضطرابات النوم

laptop dark

هل سمعت بهرمون الميلاتونين من قبل؟ وهل تمتلك فكرة حول الأضرار التي تنتج عن الجلوس أمام شاشات الحواسيب والهواتف الذكية؟ حسنًا، قد يتبادر إلى ذهنك على الفور أن الأمر يقتصر على بعض الأضرار البسيطة على صحة العين، لكن في الواقع ليس هذا كل ما في الأمر.

حيث أشارت دراسات جديدة أن الجلوس أمام شاشات الحواسيب والهواتف الذكية في فترات الليل قد يسبب اضطرابات النوم والتي يعاني منها الكثيرون حول العالم وذلك بفعل الضوء الأزرق الخافت التي ينتج من هذه الشاشات.

فهرمون الميلاتونين هو هرمون تفرزه الغدة الصنوبرية وهو المسؤول عن إحساس الإنسان بالنعاس، وفي العادة يتم إفراز هذا الهرمون في الظلام التام، حيث يصل إفراز الهرمون إلى ذروته في ساعات منتصف الليل ثم يبدأ الإفراز بالاضمحلال مع ساعات الصباح.

وفي دراسة حديثة أجرتها البروفيسور Mariana Figueiro مع مجموعة باحثين في معهد البوليتكنيك رينسيلار بمدينة تروي الأمريكية، تم اختيار مجموعة من المراهقين المتطوعين تتراوح أعمارهم بين 15 – 17 عام وقاموا بارتداء نظارات لحجب الضوء الأزرق الصادر من شاشة الحاسوب وتم أخد عينة من اللعاب الخاص بهم على مدار ساعة متواصلة، وفي اليوم التالي تم تكرار نفس الاختبار دون ارتداء النظارات، وأظهرت النتائج انخفاض نسبة الميلاتونين في اليوم الثاني بنسبة 23% بينما انخفضت النسبة إلى 38% بعد ساعتين من الجلوس أمام شاشة الحاسوب، كما أضافت البروفيسور ماريانا أن النظر إلى الشاشات صغيرة الحجم قد يسبب أضرارًا سلبية بصورة أكبر من الشاشات الكبيرة.

وتتوافق هذه الدراسة الجديدة مع دراسات سابقة قامت بها البروفيسور ماريانا لكنها كانت للأشخاص البالغين وأظهرت في حينها انخفاض نسبة هرمون الميلاتونين بنسبة 14%، مما يشير إلى أن المراهقين هم أكثر عرضة للضرر عند الجلوس أمام شاشات الحاسوب في فترات الليل.

هل أنت من الأشخاص الذين يجلسون أمام شاشة الهاتف أو الحاسوب في ساعات الليل؟ وهل تُفكر في الإقلاع عن هذه العادة خلال الفترة القادمة؟ شاركونا آرائكم عبر التعليقات.

عن رووف

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *