الرئيسية / تقارير / وسائل تقنية لتحقيق التوازن بين حياتك العملية والإجتماعية

وسائل تقنية لتحقيق التوازن بين حياتك العملية والإجتماعية

worklife_balance_thumb

تحقيق التوازن بين حياتك العملية والإجتماعية هو حلم بالنسبة للكثير، فعادة ما تطغي الحياة العملية على الإجتماعية مما يجلب لك الكثير من المتاعب .

وفيما يلي 6 طرق تقنية يمكن أن تساعدك في تحقيق توازن أكثر إنصافًا بين العمل والحياة الخاصة وتساعدك على تحقيق أقصى قدر من الإنتاجية في عملك وحياتك الخاصة.

  • الإستفادة القصوى من البريد الإلكتروني الخاص بك

Email_Subscribers

الهاتف الذكي أصبح أقرب رفيق للكثير لذلك يمكنك الإستفادة من إعدادت البريد الإلكتروني لتنظيم ساعات عملك بسهولة، فيمكنك من خلال إعدادت البريد من تحديد أولوياتك وتحديد الرسائل الهامة في صندوق الوارد وتجاهل البعض الآخر، كما يمكنك سؤال فريق الدعم الفني لإنشاء نظام تشفير للرسائل الوراردة والتي تحدد لك الرسائل العاجلة وغير العاجلة وتأجيل الرسائل الغير هامة، كما يمكنك ضبط إعدادات بريدك الإلكتروني من توفير خدمة الرد على الجميع “reply-all” وهى خدمة تتيح لك الرد على عشرات من الرسائل في وقت واحد، فكل هذا بشأنه تخفيف الضغط عليك والتمتع بساعات راحتك دون قلق.

  • ارتداء سوار تعقب اللياقة البدنية

fitbit-iphone

إرتداء سوار تعقب اللياقة البدنية يساعدك على تحقيق التوزان بين العمل والحياة الخاصة وذلك من خلال تنظيم ساعات نومك، فسوار تعقب اللياقة البدنية يراقب دورة النوم الخاصة بك والعثور على أفضل وقت للإستيقاظ، وهو ما يعني أنك ستحصل على وقت كافي لتناول وجبة الفطور، وإنجاز المهام الهامة في الصباح، كما يمكن أن تُرسل لك التنبيهات عندما تكون خاملًا أثناء ساعات عملك، كما تقدم لك بعض التوصيات الشخصية التي تساعدك في الوصول إلى أهداف محددة مثل المشى مسافة ميلين في اليوم أو الحد من مقدار الوقت الذي تقضيه جالسًا.

  • التخطيط لعطلة أحلامك

tourist-eye-screen

في الوقت الذي تشعر أن عطلتك قد تبدو بعد سنوات يوفر لك موقع TouristEye إنشاء قائمتك الخاصة للتخطيط لعطلتك مع توفير أكثر من 250.000 مكان مقترح لقضاء عطلتك أو عطلة نهاية الأسبوع، كما أن الموقع يوفر لك تبادل قائمة تخطيطك لرحلتك مع أصدقائك وأسرتك والسماح لهم بإضافة أفكارهم، فمجرد القدرة على تصور أن عطلتك قريبة فإن هذا يقلل من الإجهاد والضغط الناتج عن العمل لفترات طويلة  دون راحة.

  • الحد من الإجتماعات الغير منتجة

RoILAI

الإجتماعات جزء رئيسي في يوم العمل الخاص بك فوفقًا لموقع Atlassian فإن العمال يقضون 31 ساعة في الشهر في إجتماعات غير منتجة وهو الوقت الذي يُمكن أن تنفقه على نحو أفضل أو الإنتهاء من عملك في وقت باكر، ولتجنب تلك الإجتماعات المفرطة والتي تعرقل من مستوى الإنتاج لديك يُمكنك مخاطبة قسم السياسات والتكنولوجيا في العمل لوضع سقف لعدد تلك الإجتماعات، فهذا من شأنه أن يقلل الضغط الناتج عن طول ساعات العمل وقلة وقت الفراغ.

  • العمل عن بعد

Man-with-laptop-on-floor

العمل لساعات طويلة والسفر لساعات أطول هو أكبر عائق لتحقيق التوازن بين العمل والحياة الخاصة وخاصة إن كنت عالقًا لساعات طويلة بداخل حجرة ضيقة مما يصيبك بالضيق، فالعمل عن بعد من ناحية أخرى يرتبط بمشاعر الراحة والإستقلال، فوفقًا لدراسة أجريت على أفراد عينة من هارفارد بيزنس أن الموظفين كانوا أكثر إنتاجًا لأن منازلهم كانت أكثر هدوءً من مكان عملهم بالشركة.

فالعمل عن بعد هو طريقة رائعة لتحقيق التوازن بين العمل والحياة وهناك أداتين يساعداك على متابعة نشاطك أثناء العمل عن بعد :

Trello: يساعد العاملين على تنظيم مهامهم وترتيب نتائجهم ومستوى تقدمهم في العمل ويوفر لمديرك إمكانية إسناد المهام لك بسهولة، مع إتاحة التواصل مع أعضاء الفريق بشكل كامل .

HipChat : يتيح لك الدردشة مع زملائك في العمل بشكل فردي أو في مجموعات والحصول على التنبيهات حول الوظائف المختلفة.

  • التقليل من إستخدام مواقع التواصل الإجتماعية

time-rescuetime

سواء كنت في المنزل أو في العمل فإن إستخدام مواقع التواصل الإجتماعية تُشتت ساعات عملك وتقضي على وقت فراغك، فوفقًا لموقع GlobalWebIndex فالأفراد يقضون 1.72 ساعة يوميًا على شبكات التواصل، فإذا نجحت في تقليل مقدار الوقت الذي تقضيه على تلك المواقع فهناك فرصة جيدة لتكون أكثر إنتاجية والتمتع بوقت فراغك بشكل أفضل، ويمكنك تحقيق ذلك من خلال برنامج RescueTime فهة تراقب مقدار الوقت الذي تقضيه على تلك المواقع وترسل لك تنبيهات عن عدد الساعات التي تقضيه، فبالتأكيد مواقع التواصل الإجتماعية ليست شيئًا سيئًا ولكنها تًعد إدمانًا يستنفذ وقت فراغك لذلك يجب الحد منها.

ما رأيك في تلك الوسائل التقنية إن كان لديك المزيد؟ أضف تعليقك

عن رووف

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *