الرئيسية / أسلوب حياة / ثلاث سلوكيات قاتلة تجنبها حتى لا تدمر حياتك !

ثلاث سلوكيات قاتلة تجنبها حتى لا تدمر حياتك !

killer habits
دعونا في البداية نتفق على أن العدو لا يأتي دائمًا في شكل إنسان، فهناك الكثير من التصرفات والسلوكيات القاتلة التي تعتبر عدو الإنسان الخفي، لكننا للأسف نغفل عن مواجهتها والتخلص منها.

ولا يُمكن لأي إنسان أن يحقق النجاح أو أن يصل لأحلامه وطموحاته بدون معرفة وتحديد هذا العدو الخفي، وبالتالي فإن الطريقة الأولى لمعالجة ومواجهة هذا العدو القاتل هي في معرفته وبعدها مواجهته والتخلص منه.

لذا نستعرض معكم أكثر ثلاث سلوكيات شيوعًا بين الناس والتي يُمكنها أن تدمر حياتك دون أن تشعر

  • أولاً: تجاهل الأشياء الهامة

هناك الكثير من الأشياء الهامة في حياتنا والتي ينبغي لنا أن نوليها اهتمامًا أكبر وأن نتجنب تجاهلها، دعونا نشبه الأمر بحدوث تسرب للمياه في سقف المنزل، في البداية يُمكن أن تتجاهل إصلاح الخلل وتستمر في ذلك لكن مع مرور الوقت يُمكن لهذا التسرب البسيط أن يسبب أضرارًا فادحة في المنزل.

دعونا نوضح ذلك ببعض الأمثلة الواقعية، فمثلاً الصحة هي إحدى أهم الأمور التي يجب علينا العناية بها وعدم تجاهلها، لكن في الواقع الكثير منا حين يصيبه بعض الألم، يقوم بتجاهله لفترة وحين يقرر الذهاب لطبيب يقوم بالتسويف لفترة أخرى مع أن الأمر قد يكون في منتهى الأهمية والخطورة، وبالتالي فهو يساعد في تفاقم الأزمة أو المرض بصورة قد تسبب له مضاعفات سلبية كان بإمكانه تجنبها لو أعطى الأمر المزيد من الاهتمام.

كذلك الحال بالنسبة للعلاقات الزوجية، والعلاقات مع الأصدقاء وزملاء العمل، فيمكن أحياناً أن تحصل مشكلة بسيطة مع أي من هؤلاء، لكن التجاهل الدائم للمشكلة قد يؤدي إلى حدوت ردود فعل سلبية قد تؤدي إلى تدمير العلاقات معهم.

نصيحة: التجاهل هو وصفة فعالة لتدمير العلاقات… احذره

  • ثانياً: التردد

يُمكنك أن تحقق النجاح وتحافظ على حياتك بعيدًا عن الضغوط عبر اتخاذ القرارات في الوقت المناسب، فعدم اتخاذ القرار هو شلل حقيقي للإنسان، يمنعه من تحقيق أي إنجاز في حياته.

يجب أن تعرف تمامًا ما إذا كنت تعاني من هذه المشكلة أم لا، ويُمكن أن يظهر ذلك في الأمور البسيطة مثل: هل تتردد عند شراء هاتف جديد أو سيارة جديدة أو حتى حين تحدد لون طلاء المنزل أو المكتب؟ ويمكنك القياس على ذلك في كل جوانب الحياة الأخرى.

ليس المقصود بهذا عدم التفكير ودراسة الخيارات المتاحة أمامك، بل في قدرتك على اتخاذ القرار بعد أن تقوم بذلك، فطالما أنك وصلت لنتيجة معينة بعد دراسة وتفكير فقم باتخاذ قرارك دون تردد أو مماطلة.

وبالطبع لا يعني ذلك أنك ستتخذ القرار الصحيح في كل مرة، فمن المستحيل أن تكون دائمًا على صواب، لكنّ اتخاذك لقرار خاطئ في بعض الأحيان هو أهون بكثير من التردد وترك الأمور للعشوائية.

ماذا يعني اتخاذ قرار خاطئ؟ معناه أنك ستقوم بارتكاب خطأ نتيجة هذا القرار ثم ستتعلم من هذا الدرس وتحاول إصلاح الخطأ، وبالتالي ستعرف كيف تتجنبه في المرات القادمة ومع الوقت ستكون لك القدرة على اتخاذ قرارات صائبة في أغلب المسائل. لكن عدم اتخاذ قرار أو التردد في ذلك هو الطريق الأقصر لكي تدمر حياتك.

نصيحة: إذا كُنتَ ذا رأيٍ فَكُنْ ذا عَزيمَةٍ — فإنَّ فَسادَ الرأيِ أنْ تَترددا

  • ثالثاً: التعصب

أعتقد أنه العدو الأكثر انتشارًا الآن، والكثير يفشل في التعرف عليه. التعصب قادر على تدمير حياة الإنسان، بل وتدمير المجتمعات بأكملها، لذا يجب ندرك أهمية تقبل الآراء الأخرى أو الأفكار والثقافات والديانات وغيرها، وفي النهاية لن تجنبي من التعصب سوى الخيبة والخسران، وتدمير علاقاتك مع الكثير من الأصدقاء أو الأهل.

دائمًا ما نعتبر أن لدينا الموقف الصحيح من كل شيء!، ونحاول أن نوهم أنفسنا أننا نستند إلى مبادئ وقيم في تبني هذا الموقف، مع أن الواقع يخالف هذا، فلو فكرت بصورة مجردة من أي افتراضات مسبقة ستجد أن الكثير من هذه المواقف مبني على أساس التعصب لدين أو طائفة أو رأي أو بلد أو ذوق أو فكرة وغيرها.

ليس معنى هذا ألا تتبنى مواقف شخصية خاصك بك مهما اعتقد غيرك أنها خاطئة، لكن المسألة تكمن في عدم فرض هذا الموقف أو اعتبار ما دونه باطل. احتفظ بمواقفك وأفكارك وآرائك لنفسك واجعل الآخرين يحتفظون بمواقفهم وأفكارهم وآرائهم لأنفسهم. أعتقد أنها معادلة عادلة لا يختلف معها أي عاقل.

نصيحة: العقل الضيق يقود دائمًا إلى التعصب – أرسطو

عن رووف

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *