الرئيسية / أسلوب حياة / بماذا تجيب طفلك حين يسأل لماذا يجب عليّ أن أدرس؟

بماذا تجيب طفلك حين يسأل لماذا يجب عليّ أن أدرس؟

child_education

الرسوم المتحركة وألعاب الفيديو وغيرها من الوسائل الترفيهية التي تطورت بصورة مذهلة خلال السنوات الماضية، جعلت الأطفال يقضون أوقاتاً طويلة في استخدامها مقارنة بالأوقات التي يقضونها من أجل الدراسة، وربما سمعت قبل ذلك من أحد الأطفال السؤال المتكرر لماذا يجب عليّ أن أدرس؟ لكن ربما لم تسأل نفسك من قبل كيف الإجابة عليه بطريقة فعالة.

حسنًا، خبير التعليم الياباني Nobufumi Matsunaga المتخصص في مجال الاستشارات التعليمية، قد يجيبنا على هذا التساؤل.

يرى ماتسوناغا بأنه يجب التعاطي بحذر شديد جدًا مع الأسئلة التي تُظهر عدم رغبة الطفل بالدراسة ، طالما أنك لا ترغب بعرقلة مسيرة طفلك التربوية، وفي الغالب فإن الرد يعتمد على طبيعة الطفل والبيئة المحيطة، لكن بصفة عامة هناك رد إيجابي ورد سلبي ينبغي لفت انتباه الطفل لهما.

الرد الإيجابي يكمن في إقناعه بأن التعليم سيساعده في الحصول على الوظيفة التي يريدها وكسب المال، وبالتالي أن يصبح إنساناً حرًا، وسوف تكون حياته أسهل.

أما الشق الآخر من الإجابة والذي يركز على النواحي السلبية، يكمن في لفت انتباه الطفل إلى العالم المحيط من حوله ومدى الأكاذيب والخداع التي يُمكن أن يتعرض لها، وبالتالي فإن التعليم سيساعده في أن يصبح فردًا صالحًا في المجتمع وليس من السهل أن يخدعه الآخرون، فالدراسة ستساعده على كشف الكذب وتطوير التفكير المنطقي لدى الإنسان، وبالتالي يجب إخباره بأنه سيتعرض للكثير من التجارب المؤسفة في الحياة طالما أنه لم يتعلم.

بعبارة أخرى، فإن ماتسوناغا يوصى بعدم الاكتفاء بذكر فوائد التعليم والذكاء، بل بذكر عيوب عدم مواصلة التعليم والدراسة وتطوير المهارات والذكاء.

ويؤكد ماتسوناغا أن الأطفال حساسون جدًا لمفهوم المكاسب والخسائر، وبالتالي فإن توضيح مثل هذه الأشياء للأطفال سيساعدهم في مرحلة مبكرة على فهم الصورة الذهنية العامة لضرورة التعليم.

المصدر

عن رووف

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *