الرئيسية / أسلوب حياة / تأثير نمط نومك على صحتك العامة

تأثير نمط نومك على صحتك العامة

sleeper

معظمنا بتعرض للقلق أثناء فترة النوم، والإستيقاظ بإنخفاض في الطاقة و تشتيت الدماغ وغيرها من الآثار التي لايمكن حصرها،  فربطت الدراسات بين مشاكل النوم وبعض الأمراض كالسمنة، أمراض القلب، إرتفاع ضغط الدم، السكري،  والإكتئاب،  في حين وجدت دراسة حديثة أن النوم أكثر من اللازم وكذلك النوم  القليل جداً يزيد من خطر الإصابة بجلطة دماغية.

حيث وجدت دراسة أمريكية أن أولئك الذين يعانون من إرتفاع ضغط الدم، ينامون بإنتظام أكثر من ثمان ساعات كل ليلة أو أقل من خمسة ساعات مما يضاعف ذلك خطر السكتة الدماغية، إذن ماهو  نمط نومك  ومتى يجب أن تكون  قلقاً حول نمط نومك وأثره على صحتك؟

  • النوم أقل من 6 ساعات

توضح “مارجريت تاتشر” أنها تكتفي بالنوم أربع ساعات كل ليلة بسبب عملها، ويقول الدكتور “فيكي ريفيل” من مركز أبحاث النوم بجامعة ساري “حتى وإن إختلفت إحتياجات النوم بين الأفراد من حيث السن وإسلوب الحياة وغيرها من المعايير، فهناك أدله قوية على أن النوم مجرد ليلة واحده أقل من 6 ساعات لديه تأثير على الخلايا المناعية والتعبير الجيني وعمليات الأيض”،فالنوم ضروري لتمكين الدماغ من إستعادة القدرة على العمل والتعلم أثناء النهار، لذلك فإن النوم عدد أقل من 6 ساعات يؤدي إلى النسيان وتقلبات المزاج العامة والمكافحة من أجل التركيز .

كما ألقى معظم الخبراء اللوم على مشاكل الحياة وأسلوب المعيشة عامة، حيث أن الساعة البيولوجية بداخل أجسامنا تستجيب للضوء والظلام ويوضح الدكتور ريفيل  أنه يجب على الناس إيقاف أو تقليل تعرضهم للضوء الأزرق ساعتين قبل الذهاب إلى الفراش،  فراحة البال وقت النوم هو أمر بالغ الأهمية، ويضيف البروفيسور جيم هورن الرئيس السابق لمركز أبحاث النوم بجامعة لوبورو، أننا بحاجة إلى ترك الهموم خارج باب غرفة النوم كما ينصحنا أيضاً بالعلاج السلوكي المعرفي وهو أحدث علاج لقلة النوم .

  • صاحب الغفوات

أكد معظم الخبراء أن القيلولة بإنتظام يمكنها أن تنتج فوائد معرفيةعديدة،  فهي أكثر فعالية من الكافيين، وأكد بحث أمريكي أن الغفوات بدء من ست دقائق يمكنها أن تحسن التعلم والذاكرة لدى الانسان، ولكن يجب أن تبقى القيلولة أقل من 20 دقيقة ويحذر البروفسيور هورن من طول فترة القيلولة، لأن ذلك قد يؤدي إلى القصور الذاتي في مرحلة ما بعد النوم وهي حالة تماثل الترنح وعدم التركيز، فالنوم خلال النهار يمكن أن يكون أحياناً علامات لمرضى السكري، الإكتئاب أو الألم المزمن خاصًة عند كبار السن، وإن كنت تأخذ القيلولة لتعويض ما فقدته في الليل فمن الأصلح معالجة  المشكلة الأصلية والنوم ليلاً .

  • النائم القلق

قد تنجرف إلى النوم بدون أي مشاكل، ولكن تجد نفسك مستيقظاً في الساعات الأولى من النوم بسبب التفكير ملياً بالعمل، أو المشاكل المالية، هذا النمط يصيب حوالي ثلث المصابين بالأرق ويمكنها أن تكون حلقة مفرغة فكلما كنت قلقاً كلما قل حصولك على قدر كاف من النوم، فتشير بعض البحوث أن الناس في كثير من الأحيان قبل الثورة الصناعية كانوا يستيقظون لتناول الطعام للحقق من آمان البيت، وينصح الأشخاص الذين ينامون ويشعرون بالإنزعاج الحفاظ على أضواء خافتة لوقف سباق العقل لديهم، غير أن الإسيتقاظ في ساعة مبكرة جداً يمكن أن يكون بسبب سن اليأس، الإكتئاب، ومرض السكري وإن كنت تعاني من هذا بإنتظام فيجب عليك الذهاب للطبيب للفحص الصحي.

  • نائم الأريكة

الناس تسقط في النوم دائماً على الأريكة لشعورهم بالأمان ويوضح الدكتور ستانلي أن المشاكل تبدأ في وقت لاحق عند تعطيل الساعة البيولوجية بتلك الطريقة فيعطي نصيحة بسيطة ” إما البقاء مستيقظاً، وإن شعرت بالنعاس فإتجه إلى السرير”، فالنوم في وقت مبكر أيضاً يكون علامة على إضطرابات النوم في الليلة السابقة، أو بسبب الظروف الطبية التي تحتاج إلي التحقق منها مثل وقف التنفس أثناء النوم حيث ترتخي عضلات الحلق ويتنقطع التنفس الطبيعي أو حركات الساق الدورية وأيضاً الاثار الجانبية لبعض الأدوية. 

بعض النصائح للحصول على نمط النوم الهادئ

  • عدم شرب الكافيين.
  • ممارسة التمارين الرياضية قبل النوم مباشرة.
  • الذهاب للفراش في نفس الوقت كل ليلة.
  • الإستيقاظ  في نفس الوقت كل يوم.
  • خلق روتين منتظم للنوم  كمشروب دافيء.
  • لا تستخدم الحبوب المنومة إلا بإستعانة طبيب.

عن رووف

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *