الرئيسية / تقارير / دراسة: بعض الأطعمة قد تجعلك مُدمن !

دراسة: بعض الأطعمة قد تجعلك مُدمن !

pizaa

البيتزا، البطاطس، و الأيس كريم تلك الأطعمة نجتمع جميعا على عشقها، حيث يتساءل الباحثون إن كنا قادرين على إدمان الطعام بشكل حقيقي لمدة طويلة، وأثبتوا أن الناس يفقدون السيطرة على مقدار الطعام المتناول وعند محاولتهم لتقليل الكميات يعانون من أعراض الانسحاب، تماما كما هو الحال مع إدمان المخدرات .

في البداية قام فريق من الباحثين بتكوين مجموعتين من الأشخاص لتجربة تأثير تناول بعض الأطعمة عليهم، المجموعة الأولى 120 شخص من الطلاب، والثانية 400 شخص من البالغين، وتم تحديد حوالي 34 نوع من المواد الغذائية، تحتوي على السكريات المصنعة والدهون، تتصدر قائمة الطعام المستخدمة البيتزا، الشوكولا، الكعك، الأيس كريم ،البطاطس المقلية والمشروبات الغازية، يليها الجبن وكل الأغذية المصنعة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون والملح.

أما عن الأطعمة التي جاءت في نهاية القائمة هي الخضروات والفواكه، قدمت الدراسة طريقة فعالة لمحاولة التخلص من الرغبة في تلك الأكلات، بطريقة مماثلة كالتي يتم معالجة المدمنين بها، حيث قالت إريكا شولت طالبة دراسات عليا في علم النفس بجامعة ميشيغان أن انسب طريقه هي تقليل الدهون والكربوهيدرات المكررة مثل البيض والدقيق والسكر، حتى تصبح تلك الأطعمة مجزية بشكل أكبر.

حيث وجد الباحثون أن أكثر الأطعمة إشكالية التي تحتوي على نسبة سكر عالية، وتتسبب في ارتفاع ضغط الدم، وكتب الباحثون أنه من الصعب التوقف عن أكلها ، وأن استيعاب الجسم لها يكون أسرع من الأطعمة الأخرى لكن أضرارها جسيمة.

أثبتت الدراسة أيضًا أن البالغون هم الأكثر عرضة للخطر من إدمان تلك الأطعمة، وهم الأكثر عرضه للإصابة ومن الصعب السيطرة على أنفسهم عند تناول مادة غذائية معينة، وقال روبنسون أستاذ علم النفس وعلم الأعصاب والسلوك في جامعة ويسليان، أن الإكتئاب عامل مساعد على إدمان الطعام و يقودنا التفكير إلى تناول الطعام عند الضيق.

وقال روبنسون مضيفاً ” تماما مثل أي إدمان إذا كنت تريد التعافي، يجب الاعتراف بوجود مشكلة” فتلك أول خطوة نحو الشفاء، كما أن معظم الحالات عندما يكون لديهم مشكلة مع مادة سواء كان في الغذاء أو الدواء فإنهم يتجاهلون ذلك، وإن كان لدينا صعوبة في السيطرة على كم الطعام الذي نأكله جاهزاً، فإن محاولات الطهي تساعد على الشبع فيمكننا تجربه ذلك.

عن رووف

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *