الرئيسية / أخبار / الصين الأولى عالمياً في تسجيل براءات الاختراع وأرقام العالم العربي متدنية

الصين الأولى عالمياً في تسجيل براءات الاختراع وأرقام العالم العربي متدنية

intellectual

وصل حجم براءات الاختراع العالمية إلى مستوى قياسي جديد عام 2015 الماضي وذلك بفضل تقديم المبتكرون في الصين أكثر من مليون طلب في عام واحد وذلك للمرة الأولى على الإطلاق.

وبحسب التقرير السنوي للمنظمة العالمية للملكية الفكرية “الويبو” فإن الابتكارات ركزت على مجالي الاتصالات والحاسوب، إذ شهد مجال تكنولوجيا الحاسوب نشر أعلى عدد من الطلبات في العالم وذلك بنسبة 7.9% من إجمالي الطلبات، تلاه مجال الآلات الكهربائية بنسبة (7.3%) والاتصالات الرقمية بنسبة (4.9%).

وفي المجمل، أودع المبتكرون في جميع أنحاء العالم نحو 2.9 مليون طلب براءة عام 2015 بالتحديد (2888800)، أي بزيادة بنسبة 7.8% عن عام 2014 وبمعدل نمو تجاوز نسبة 4.5% المسجلة في 2014.

أما طلبات العلامات التجارية فقد قفزت بنسبة 15.3% لتصل إلى 6 ملايين تقريباً عام 2015، كما ارتفعت طلبات التصاميم الصناعية في جميع أنحاء العالم بنسبة 2.3% ليصل عددها إلى 800 872 طلباً.

وتسلم مكتب الصين للبراءات 864 101 1 طلباً عام 2015، ليصبح بذلك أول مكتب يتسلم أكثر من مليون طلب في عام واحد، وشملت الطلبات إيداعات من المقيمين في الصين ومبدعين من الخارج سعياً لحماية اختراعاتهم ببراءات في الصين.

في حين بلغ عدد الطلبات المودعة في الولايات المتحدة (410 589) طلباً واليابان (721 318) طلباً وجمهورية كوريا (694 213) طلباً.

ويقدر عدد البراءات السارية الحماية عام 2015 بحوالي 10.6 مليون براءة في جميع أنحاء العالم، ربعها كان في الولايات المتحدة الأمريكية بنسبة 24.9% من إجمالي عدد البراءات تليها اليابان (18.3%) والصين (13.9%).

وتعليقاً على هذه الأرقام قال المدير العام للويبو فرانسس غري “من المشجع أن أبلغ أن أنشطة إيداع الملكية الفكرية شهدت تطورا كبيرا عام 2015، وفي وقت يسعى فيه صانعو السياسات لتنشيط النمو في مختلف أنحاء العالم”.

وأضاف “بينما تواصل الصين دفع الزيادات العالمية، فقد ازداد استخدام الملكية الفكرية في معظم البلدان عام 2015، مما يعكس أهميتها المتزايدة في اقتصاد المعرفة المعولم”.

ويرى بعض الخبراء في هذا المجال، بأن الأرقام المسجلة في الصين لا تعني أن الصين هي البلد الأكثر ابتكاراً من غيرها بالفعل، حيث يعمل الصينيون على تقديم براءات اختراع بكثرة لكنها في الحقيقة لا تمثل سوى تعديلات بسيطة مثل التعديل على تصميم منتج أو أنها ابتكارات بسيطة للغاية على عكس البراءات المُقدمة في أوروبا والتي تتطلب فيها الأمر تقديم تقنيات جديدة أو تحسينات من شأنها تغيير مفهوم المنتج كلياً وهي معايير صارمة مقارنة بالصين.

عربياً فكانت الأرقام مخجلة للغاية، حيث تصدرت المملكة العربية السعودية قائمة الدول العربية الأكثر تسجيلاً لبراءات الاختراع في عام 2015 وذلك بـ 2406 طلباً تلتها مصر (2136) والإمارات (1753) والمغرب (1021)

أما باقي الدول العربية قد قدمت طلبات أقل من ألف وهي الجزائر 805 البحرين 193 العراق 437 الأردن 335 الكويت 228 لبنان 304 قطر 482 سوريا 198 تونس 589 اليمن 30 السودان 8.

وبلا شك فإن الأرقام السابقة تعتبر متواضعة للغاية مقارنة بالأرقام الخاصة بطلبات الاختراع في عدة دول حول العالم، فمثلاً دولة الاحتلال الإسرائيلي قد سجلت 6908 طلباً في عام 2015 وهو رقم أقل بقليل من الرقم المسجل لكافة الدول العربية مجتمعة، وكذلك الحال بالنسبة لإيران التي سجلت 14279 طلباً وهو ضعف العدد المسجل في كافة الدول العربية خلال عام 2015.

عن مهند

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *