الرئيسية / تقارير / كيف ستغير قوقل قواعد اللعبة عبر منع الإعلانات في كروم؟

كيف ستغير قوقل قواعد اللعبة عبر منع الإعلانات في كروم؟

الأسبوع الماضي، نشرت صحيفة وول ستريت جورنال تقريراً أشارت فيه إلى أن شركة قوقل الأمريكية تخطط لإضافة ميزة منع الإعلانات في إصدار مستقبلي من متصفح قوقل كروم التابع لها.

التقرير، الذي شكل صدمة للكثير من الناشرين والمعلنين، أثار الكثير من التساؤلات حول نية قوقل من وراء هذه الخطوة، فالشركة بشكل أساسي تعتمد على الإعلانات لجلب الأرباح بالتعاون مع الناشرين وبالتالي لو تم اعتماد ميزة منع الإعلانات فإن الضرر سيلحق بكل من الناشرين وقوقل أيضاً.

لكن قبل أن ننتقل إلى تفسير الخطوة، نشير إلى أن وول ستريت جورنال اعتمدت على مصادر داخل الشركة دون أن تسميها، وذكرت بأن قوقل قد تطرح الإصدار الجديد من متصفح كروم بخاصية منع الإعلانات خلال الأسابيع المقبلة، وبالتالي لا يوجد لغاية الآن أي شيء رسمي أو مؤكد بهذا الخصوص.

لو نظرنا إلى المسألة بطريقة أكثر عمقاً سندرك أن خطوة مثل هذه قد تكون مفيدة لقوقل بالفعل خصوصاً في ظل انتشار تطبيقات حجب الإعلانات وكذلك وجود هذه الميزة بشكل افتراضي في بعض المتصفحات الأخرى.

فشركة قوقل ستعمل من خلال هذه الخاصية على منع الإعلانات المزعجة التي تظهر للمستخدم في كل مكان وفي النوافذ المنبثقة والتي تعتبر الدافع الأساسي لاعتماد المستخدمين على تطبيقات حجب الإعلانات، بينما لن يكون هناك ضرر من رؤية بعض الإعلانات المنسقة داخل صفحات الويب، أي أن الخطوة ستكون بمثابة خط أحمر يمنع الإعلانات المزعجة فقط التي تثير استياء المستخدم.

وبالتالي سيساعد هذا قوقل في معرفة المواقع التي تتوافق مع المعايير الملائمة للإعلانات بهدف تقديم تجربة إعلانية أفضل في المستقبل.

ولو تمكنت قوقل من حظر العناصر الإعلانية المزعجة فإنها قد تساعد في الحد من توجه المستخدم نحو تطبيقات حجب الإعلانات الأخرى والتي تسبب للشركة خسائر فادحة.

قوقل تدفع لبعض هذه التطبيقات الشهيرة في سبيل إزالة حجب شبكتها الإعلانية، لكن مع تضمين ميزة لحجب الإعلانات تابعة للشركة فإنها مع مرور الوقت ستخفض من خسائرها المالية وتدفع بقوة نحو عدم اعتماد المستخدم على تطبيقات حجب الإعلانات الأخرى.

كما يُمكن لشركة قوقل أن تستخدم خاصية حجب الإعلانات التابعة لها ضد شبكات إعلانية أخرى، بحيث تضطر هذه الشركات للدفع لقوقل مقابل عرض إعلاناتها على متصفح كروم.

وقد تستخدم قوقل هذه السياسة الجديدة لتعزيز الإعلانات على منصة مشاركة الفيديو يوتيوب التابعة لها، بحيث تعمل قوقل على منع عرض الإعلانات على الفيديو داخل متصفح كروم باستثناء يوتيوب.

وعلى الرغم من أن الدخول في حجب إعلانات الفيديو قد تكون خطوة مستبعدة خلال الفترة الحالية، إلا أن المنافسة الشرسة في هذا المجال قد تدفع قوقل مستقبلياً لتبني هذه الخطوة.

وبأي حال تبقى هذه التقارير في إطار الشائعات طالما لم يصدر أي إعلان رسمي من شركة قوقل التي يبدو أنها تصارع بكل الوسائل لمحاربة تطبيقات حجب الإعلانات، حتى عبر الاعتماد على طرق قد يراها البعض غير منطقية.

عن مهند

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *