الرئيسية / أخبار / يوتيوب يحارب المحتويات الناشرة للكراهية

يوتيوب يحارب المحتويات الناشرة للكراهية

يواصل موقع يوتيوب خطواته المتلاحقة في محاربة المحتويات المسيئة على الموقع وذلك لمعالجة أزمة الإعلانات الأخيرة، والتي أدت إلى سحب بعض الشركات العالمية لإعلاناتها بسبب ظهورها إلى جانب محتويات تدعو إلى العنف والكراهية.

وأوضح الموقع أنه قام بطرح مجموعة قواعد جديدة متعلقة بخطاب الكراهية، تتيح لمنشئي الفيديوهات معرفة المحتويات التي يعتبرها الموقع ملائمة لوضع الإعلانات.

ومن الآن فصاعداً فإن الموقع سيتخذ إجراءات صارمة تمنع ظهور الإعلانات بجانب أي محتوى يشجع على الكراهية أو التمييز.

وبحسب الموقع فإن الإجراءات الجديدة جاءت للتعامل مع قلق المعلنين بخصوص المحتويات التي تظهر إلى جانبه إعلاناتهم.

ويرى بعض منشئي المحتوى على الموقع، بأن الإجراءات الجديدة قد تقيد تحقيق الدخل من الفيديوهات بشكل واضح.

ووصف موقع يوتيوب “المحتوى الذي يحض على الكراهية” بأنه المحتوى الذي يحض على التمييز أو الإذلال أو ازدراء الأشخاص بناء على جنسهم أو عرقهم أو قوميتهم أو جنسيتهم أو دينهم أو إعاقتهم أو توجههم الجنسي.

كما سيمنع موقع يوتيوب ظهور الإعلانات بجانب أي محتوى يستخدم لغة مهينة لأشخاص أو مجموعات.

ولن يقوم الموقع بإزالة الفيديوهات المصنفة بأنها غير ملائمة للإعلانات بشكل نهائي إلا في حال ارتكابها لمخالفة في هذا المجال، مثل انتهاك حقوق الطبع والنشر.

وطالما أن هذه الفيديوهات لا تنتهك حقوق النشر فستبقى على الموقع، لكن أصحابها لن يتمكنوا من عرض أي إعلانات وتحقيق الدخل من قنواتهم.

وتأتي هذه الخطوة من يوتيوب بعد أسابيع قليلة من إعلان الموقع عن منع ظهور الإعلانات على القنوات الصغيرة واشتراط تحقيق 10 آلاف مشاهدة لتفعيل ميزة تحقيق الدخل.

وكان الموقع قد أكد في وقت سابق أنه سيعمل على تطوير المزيد من الآليات التي تتيح للمعلنين التحكم أكثر في الإعلانات إضافة إلى اتخاذ خطوات لمحاربة المحتويات المسيئة.

ويبدو أن موقع يوتيوب بصدد اتخاذ إجراءات أخرى جديدة خلال الفترة المقبلة بهدف الحد من المحتويات غير اللائقة عبر فرض شروط أكثر صرامة لتحقيق الدخل من الموقع وإعادة الثقة مع المعلنين.

عن مهند

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *