الرئيسية / أخبار / مختصون يوقعون رسالة مفتوحة للأمم المتحدة للتحذير من مخاطر الروبوتات القاتلة

مختصون يوقعون رسالة مفتوحة للأمم المتحدة للتحذير من مخاطر الروبوتات القاتلة

يبدو أن مجهودات رائد الأعمال الأمريكي إيلون ماسك بخصوص الذكاء الاصطناعي، قد بدأت تجني ثمارها.

حيث وقع ماسك إلى جانب 115 متخصصاً في الذكاء الاصطناعي والروبوتات رسالة مفتوحة موجهة للأمم المتحدة تحثها على الاعتراف بمخاطر الأسلحة الفتاكة الذاتية وحظر استخدامها دولياً.

وتأتي هذه الرسالة في أعقاب تصويت الأمم المتحدة على بدء مناقشات رسمية حول هذه الأسلحة الآلية، والتي تتضمن الطائرات من دون طيار والدبابات المسيرة والرشاشات الأوتوماتيكية والروبوتات القاتلة بكافة أشكالها.

وطالب المختصون في رسالتهم الموجهة للأمم المتحدة بمنع سباق التسلح الجاري حالياً بهدف ابتكار روبوتات قاتلة بالاعتماد على الذكاء الاصطناعي.

ووفقاً لما جاء في الرسالة الموقعة من رواد أعمال ومختصون في الذكاء الاصطناعي من كافة أنحاء العالم، فإن تطوير مثل هذه التقنيات كالأسلحة يمكن أن يؤدي إلى نزاعات مسلحة على نطاق أكبر من أي وقت مضى، وفي فترات زمنية أسرع مما يمكن للبشر إدراكه.

وأكد المختصون في رسالتهم أن هذه الأسلحة يمكن أن تكون أدوات إرهاب، كونها أسلحة قد يستخدمها الطغاة والإرهابيون ضد الشعوب البريئة، كما أنها أسلحة يمكن اختراقها لتتصرف بشكل غير مرغوب فيه من قبل بعض الجهات الشريرة.

وللحد من المخاطر الناجمة عن مثل هذه الأسلحة، طالب المختصون بإضافة أنظمة الأسلحة الذاتية “غير الأخلاقية” إلى قائمة الأسلحة المحظورة بموجب اتفاقية الأسلحة التقليدية للأمم المتحدة، والتي تتضمن الأسلحة الكيميائية وأسلحة الليزر.

جدير بالذكر أن إيلون ماسك كان قد حذر في مناسبات عدة من مخاطر الذكاء الاصطناعي، وكيف يُمكن أن تتحول بعض الروبوتات اليوم إلى وسيلة لقتل الناس وكذلك خطوة فقدان السيطرة على الذكاء الاصطناعي المتقدم.

عن مهند

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *