الرئيسية / أجهزة / هل يجدر بك الترقية إلى هاتف أيفون 8 أو أيفون 8 بلس؟

هل يجدر بك الترقية إلى هاتف أيفون 8 أو أيفون 8 بلس؟

أخيراً، طرحت أبل هاتفيها الذكيين الجديدين أيفون 8 وأيفون 8 بلس، وذلك إلى جانب الإعلان عن الهاتف الجديد أيفون إكس.

وقد يفكر مستخدمي هواتف أيفون 7 بالترقية إلى هاتف أيفون 8، وكذلك الحال بالنسبة لمستخدمي هاتف أيفون 7 بلس والترقية إلى هاتف أيفون 8 بلس.

لكن هل فعلاً يجدر بك الترقية إلى الهواتف الجديدة أم لا؟

للإجابة على هذا التساؤل دعونا نوضح أهم المزايا والتحسينات الجديدة في الهاتف وهل تستحق الترقية أم لا؟

التصميم

بداية من حيث التصميم فإن شركة أبل لم تُقدم أي تعديلات تذكر باستثناء الاعتماد على تصميم زجاجي من الجهة الخلفية وذلك لدعم ميزة الشحن اللاسلكي.

باستثناء ذلك فأنت ستمتلك نسخة طبق الأصل عن هاتف أيفون 7 أو أيفون 7 بلس من حيث التصميم، وبالتالي إن كان التصميم الجديد هو ما تبحث عنه فالترقية لن تكون مناسبة لك، أم إن رأيت إن لا مشكلة مع الاحتفاظ بنفس التصميم، فيجب عليك الانتقال للمعايير الأخرى أدناه.

الشحن اللاسلكي

الميزة الجديدة في أيفون 8 مقارنة بأيفون 7 هي ميزة الشحن اللاسلكي، مع ميزة الشحن السريع، طبعاً مع عدم وجود أي تحسينات فيما يتعلق بعمر البطارية.

وبالتالي لو رأيت أن الشحن السلكي في هاتف أيفون 7 تسبب لك المتاعب، وأنه لا غنى عن ميزة الشحن اللاسلكي فربما قرار الترقية سيناسبك، لكن لا تنسى أن دفع مبلغ مالي مقابل تغيير قد يراه البعض طفيفاً قد لا يكون القرار الصائب.

العتاد الداخلي

اقتصرت التغييرات على العتاد الداخلي في الهواتف الجديدة أيفون 8 وأيفون 8 بلس على المعالج الجديد A11 Bionic والذي يُقدم سرعة أكبر في الأداء بنسبة 25% مقارنة بالمعالج السابق في أيفون 7 وأيفون 7 بلس.

وإن كنت تشعر بأن الأداء في هاتف أيفون 7 أو أيفون 7 بلس غير مناسب لك، وأنك ترغب بالاعتماد على معالج أفضل وأقوى، فهاتف أيفون 8 سيقدم لك ذلك وكذلك أيفون 8 بلس.

لكن في الحقيقة فإن أغلب مستخدمي هواتف أيفون اليوم سيكفيهم المعالج السابق في أيفون 7 والذي يقدم أداءً قوياً فيما يتعلق بالمهام اليومية التي نقوم بها على الهاتف.

أخيراً، فإن قرار الترقية للهواتف الجديدة يعود في النهاية للمستخدم نفسه واحتياجاته، لكن لا تتوقع أكثر مما ذكرنا بالأعلى عند شرائك للهاتف الجديد مقارنة بالهاتف الحالي أيفون 7 أو أيفون 7 بلس.

عن مهند

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *